الأبيض: الأفعال أكثر تعبيراً من الكلام

by khouloudtrad

أعلنت وزارة الصحّة العامة و”اليونيسف” عن تجهيز 150 مركزاً للرعاية الصحية الأولية في مختلف المناطق اللّبنانية بالطاقة الشمسية لضمان استمرار خدمات التطعيم، إلى جانب خدمات الرعاية الصحية الأولية الأساسية الأخرى، في ظل الانقطاع المتزايد للتيار الكهربائي. فبموجب الدعم التمويلي المقدّم من ألمانيا من خلال بنك التنمية الألماني وحكومة الولايات المتحدة، ستبدأ “اليونيسف” في تنفيذ مشروع تجهيز هذه المراكز بالطاقة الشمسية في شهر آذار ليتم الانتهاء من الأعمال بحلول نهاية شهر أيار 2023.

وجاء ذلك، في لقاء في وزارة الصحة العامّّة حضره الوزير فراس الأبيض، وشارك فيه كل من السفيرة الأميركية في لبنان دوروتي شيا والسفير الألماني أندرياس كيندل وممثل اليونيسف في لبنان أدوارد بيجبيدر ورئيسة دائرة مراكز الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة العامة رندا حمادة ومعنيون.

وأكد الأبيض “أن المشروع يلبي محورا أساسيا في الاستراتيجية الوطنية للصحة التي تم إطلاقها قبل أربعة أسابيع، ويتعلق بتغيير اعتماد قطاعنا الصحي على موارد غير مستدامة نحو موارد أكثر استدامة ونحو الوقاية”.

وقال: “إنني أعتقد، أن استمرارية مراكز الرعاية الصحية الأولية تحقق هذا الهدف حيث قدمنا الدعم لأكثر من مئتي وسبعين مركزا للرعاية في السنتين السابقتين، ولكن مسألة تأمين الإستدامة في قطاع الطاقة تحديدا أمر جوهري، وقد جاء هذا الدعم في مرحلة حرجة لمنح مراكز الرعاية إستقلالية معينة تخولها الإستمرار في خدماتها”.

banner

ونوّه بالدعم المستمر الذي يتلقاه لبنان من المجتمع الدولي، لافتاً إلى أنه “لا يتوجه فقط إلى مجتمع اللاجئين بل إلى المجتمع اللبناني بالمستوى نفسه”.
وأضاف: “بغض النظر عن هذا الدعم، فإن المسؤولية الكبرى في إصلاح القطاع الصحي تقع على كاهل لبنان ووزاراته”.

وأردف: “إن مسألة المساءلة وبناء الثقة ركيزة أساسية. وأنا على يقين بأن الإستراتيجية الوطنية للصحة التي تم وضعها بالتعاون مع جهود استشارية كبيرة محلية ودولية، تحدد رؤيا واضحة وخريطة طريق لاستعادة هذه الثقة”.

وشدّد على ضرورة إظهار النية كما الإرادة، لافتاً إلى “أن الأفعال أكثر تعبيرا من الكلام”. وقال: “وسط الفوضى والإضطرابات التي تعم مختلف القطاعات في لبنان، إستمرت شبكة الرعاية الصحية في تقديم الخدمات الفعالة، واستمر العاملون الصحيون في بذل الجهود المضنية مثبتين أنهم أبطال حقيقيون”.

وتابع وزير الصحة مشيراً إلى “أن الأزمة التي نعيشها كشفت أن الأنظمة التي كنا نعمل عليها سابقا لم تعد صالحة ويجب إيجاد ما هو أفضل منها، لذا إن ما يتم القيام به لا يقتصر على مقاربة الوضع من وجهة نظر مرحلية وآنية ومحدودة إنما برؤية شاملة واستراتيجية، تهدف إلى إصلاح النظام الصحي للخروج بنظام أقوى يتمكن من خدمة الناس بشكل أفضل وهنا تكمن الشرعية الحقيقية لأي دولة”.

بدوره قال ممثل اليونيسف في لبنان أدوارد بيجبيدر: “سيؤدي هذا الاستثمار إلى تحسين الخدمات الصحية الأساسية للأطفال. فمن الضروري حفظ اللقاحات في درجة الحرارة المناسبة لضمان فعاليتها، والكهرباء التي تعمل بالطاقة الشمسية أمرا بالغ الأهمية لضمان سلامة اللقاحات ودعم مراكز الرعاية الصحية الأولية في مواصلة خدمات التحصين الخاصة بها إلى جانب الخدمات الصحية الأساسية الأخرى”.

وأضاف “تقوم اليونيسف، لسنوات، من خلال شراكتها مع وزارة الصحة العامة، بتأمين اللقاحات الروتينية الأساسية والحفاظ على جودة وفعالية اللوازم الصحية وضمان حماية الأطفال من الأمراض التي تهدد حياتهم”.

كما أثنى السفير الألماني على مشروع تجهيز عدد من مراكز الرعاية بالطاقة الشمسية لأنه يحقق استقلالية في القطاع الصحي عن بقية الأزمات التي يعاني منها لبنان ولا سيما أزمة الطاقة الكهربائية، وقال: “إن هذا الإستثمار ولو كان محدودا إلا أنه يعود بفائدة كبيرة”.

وفي كلمتها، أكدت السفيرة الأميركية دوروتي شيا “إلتزام الولايات المتحدة الأميركية حيال اللبنانيين وخصوصاً الذين يعانون من الصعوبات بسبب الأزمة الإقتصادية التي زادها سوءا تفشي وباء كورونا وبعده وباء الكوليرا”. وقالت: “إن الأطراف الدولية مستمرة بالعمل مع الجهات الوطنية لمواجهة الظروف الصعبة”، مثنية على ما يقوم به الأبيض لمعالجة مختلف الأزمات الصحية في لبنان”.

وأوضح بيان صادر عن اليونيسف “أن مشروع الطاقة الشمسية يأتي بعد تحديث شبكة سلسلة التبريد بأكثر من 900 جهاز يعمل على الطاقة الشمسية لتعزيز برنامج التحصين، كنقطة دخول رئيسية للرعاية الصحية الأولية وضمان سلامة اللقاحات من خلال سلسلة تبريد فعالة وموثوقة، فهو سيساعد شبكة مراكز الرعاية الصحية الأولية التابعة لوزارة الصحة العامة على تسيير وظائفها الأساسية على الطاقة الشمسية، حيث أمكن. وسيضمن ذلك بالتالي الحفاظ على تقديم خدمات التحصين وغيرها من خدمات الرعاية الصحية الأولية حتى لا يفوت أي طفل اللقاحات المنقذة للحياة”.

وأضاف: “أن أنظمة الطاقة الشمسية ستؤثر بشكل مباشر وإيجابي على البيئة والمناخ بالإضافة إلى تخفيض نفقات تشغيل المولدات كشراء المازوت، حيث سيكون تحميل الطاقة الأساسي لمراكز الرعاية الصحية الأولية على الطاقة الشمسية. إذ من المعلوم أن الطاقة الشمسية لا تنتج أي انبعاثات لثاني أكسيد الكربون، وتظهر تقييمات دورة الحياة أن لها بصمة كربونية أصغر من “المهد إلى اللحد” مقارنة بمصادر الطاقة غيرالصديقة للبيئة”.

وشدّد البيان على “ضرورة استمرارالقاحات الروتنية الوطنية وخدمات الرعاية الصحية الأولية الأساسية من دون انقطاع، إذ يعد التطعيم نقطة الدخول الرئيسة إلى الرعاية الصحية الأولية وأحد أكثر تدخلات الصحة العامة فعالية، فعندما يتم تفويت اللقاحات الروتينية، يزداد خطر تفشي الأمراض”.

You may also like

من نحن

بدأت منصّة نبأ اللبنانية نشاطها الإعلامي كأوّل منصّة في الشمال اللبناني في ٢/٢/٢٠٢٢، بعد أن حصلت على علم وخبر رقم ١٤ من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع.
تضم نبأ نخبة من الإعلاميين العرب وشبكة مراسلات ومراسلين في مختلف المناطق اللبنانية، بالإضافة إلى شبكة برامج متنوعة.
يرأس مجلس إدارة منصّة نبأ اللبنانية
رجل الأعمال اللبناني بلال هرموش
تهدف نبأ إلى نقل الأنباء المحلية والعربية والدولية بدقة ومهنيّة، كما تسعى لنقل الصورة الحقيقة للواقع اللبناني، خصوصا المناطق المهمشة إعلاميا.

2022 @ All Right Reserved , Development and Designed By NIC Group.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept اقرأ المزيد

Privacy & Cookies Policy